29 Jul 2021
رفضوا الذهب وحصدوا الاحترام.. رياضيون عرب قاطعوا اللعب مع إسرائيليين خلال 30 عاما
29 Jul 2021
في أول تصعيد منذ 2018.. قتلى وجرحى في درعا وريفها جراء قصف للنظام السوري
29 Jul 2021
في أزمة سد النهضة.. كيف تستفيد مصر من التجارب الدولية والإقليمية؟
29 Jul 2021
يمهد لأول انتخابات تشريعية.. أمير قطر يصدر قانون مجلس الشورى
29 Jul 2021
الحكَّاء (22) | رحلة إلى معسكر الموت
29 Jul 2021
بلينكن للجزيرة: قلقون من إمكانية انحراف تونس عن مسارها الديمقراطي
29 Jul 2021
فيديو سجلته كاميرا مراقبة.. مسنة روسية تنقذ طفلا من موت محتم لحظة سقوطه من النافذة
29 Jul 2021
"طورخم" يتحول لشريان حياة لأفغانستان بعد إغلاق المعابر
29 Jul 2021
فواز حداد للجزيرة نت: لا يمكن الكتابة بحرية إن لم تكن حرا في داخلك
29 Jul 2021
إجهاد Zoom.. لماذا تُشعرنا محادثات الفيديو بالتوتر؟ وكيف يمكن معالجة الأمر؟
29 Jul 2021
تخريب وعبث.. إدانات حقوقية لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مؤسسات بالضفة
29 Jul 2021
العثمانيون وأحفادهم.. ماذا قدم الأتراك للقضية الفلسطينية والقدس؟
29 Jul 2021
لاكروا: هل الولايات المتحدة محكوم عليها بالبقاء في العراق؟
29 Jul 2021
تونس.. سعيّد يعتزم المصالحة الجزائية لاسترداد المال العام المنهوب واتحاد الشغل يعد بخارطة طريق للمرحلة
29 Jul 2021
فرقة أنغامي العراقية.. أغانٍ كلاسيكية بلون جديد
29 Jul 2021
وحيدة في حفل زفافها.. معاناة فتيات اضطررن لترك مصر
29 Jul 2021
قاسم وعارف.. صداقة بدأت بانقلاب وانتهت رميا بالرصاص
29 Jul 2021
نبوءة نجيب محفوظ.. كيف توقَّع فشل الحداثة والديمقراطية في مصر؟
29 Jul 2021
بلينكن من الكويت: المفاوضات مع إيران لا يمكن أن تستمر إلى ما لانهاية
29 Jul 2021
وفاة مشجع لليفربول بعد 32 عاما من إصابته في كارثة هيلزبره
29 Jul 2021
إثيوبيا: التعبئة الثانية لسد النهضة لم تضر بمصر والسودان لكنهما يرفضان الاعتراف بذلك
29 Jul 2021
أفغانستان.. عشرات القتلى بمعارك متفرقة والأمم المتحدة تشترط للاعتراف بطالبان و"الترويكا" تجتمع بالدوحة قريبا
29 Jul 2021
8 أسباب للاستعانة بصديق لفض الاشتباك بين رغبتك في الرياضة وميلك الفطري للكسل
29 Jul 2021
فورين بوليسي: ديمقراطية تونس بحاجة إلى مساعدة.. فهل يتدخل بايدن؟
29 Jul 2021
هل ما نعرفه عن قراصنة الإنترنت صحيح؟.. الحقيقة خلف عمليات الاختراق وكيفية حدوثها وأخطاء المخترقين
21

ثقافة - فكر

فكر

في الانقسام المجتمعي

عددٌ من الأصدقاء مصدومون ويُولْولون أمام مشهد الانقسام المجتمعي الماثل أمامهم، وبعضهم يحتج

230
lus
0
comments

من مظاهر ازمة التفكير (2)

...وكل مظاهر أزمة التفكير هذه إنما هي "فخاخ منهجية" يسقط فيها ذوو الكسل أو العجز في التفكي

261
lus
0
comments

من مظاهر ازمة التفكير،

ان يعيد المتدخلون من اعلاميين نفس الجمل ونفس طريقة التفكير ونفس "الافكار" كل يوم وفي كل من

223
lus
0
comments

مركزية السؤال في حياة الإنسان

..أصلُ السُّؤال نشاط ذهني قائم على التأملات، يحتاج إلى وسيط للتَّعبير عَن نَفْسِه، والخُرو

213
lus
0
comments

سؤال يجب على كل واحد منا أن يط

فهل حُكم علينا أن نصبر على أذى مستبد مستنير قد يأتي ويطول ظله لأجيال أخرى عدة، بديلا عن ال

299
lus
0
comments

العلاقات الاجتماعية والتحديات

وإذا صارت العلاقاتُ الاجتماعية خاليةً مِن الفائدة،وعاريةً عَن المعنى،وفارغةً مِن المَضمون،

295
lus
0
comments

وجع الحياة، يا لبلاغة العبارة!

...لوهلة، كنت سأغادر الحياة، لأني لا أقدر على مجرد الحياة، أي لأني صرت لا أقدر على العيش.

244
lus
0
comments

كيف يتغلّب الجبان على الشجاع؟…

قبل أن يكون الفكر البورجوازي ماديا على أرض الواقع، هو ثقافة موروثة وعدوى لها أسسها السوسيو

237
lus
0
comments

هنيئا لك مالك، لم ينهكك وجع ال

عرفته خطيبا مفوها، رومانسيا حالما، عقلانيا ناظرا، ومناضلا عاملا. يتنور بالفكرة، ويرتوي بال

265
lus
0
comments

تغيير العالم أم تفسيره؟43 سنة

الآن وأنا أقف " متفرّجا" على كل هذه البلادة والبلاهة والخباثة والتفاهة والخور و"لعب الذر"

305
lus
0
comments

الجذور الايديولوجية لازمة الاح

لعل من اخطر نتائج حُكم الغوغاء هو ان يتطبّع الناس بطباعهم، فيسري التوتّر و التنقير والتلقي

336
lus
0
comments

مصارحة مرّة وحزينة و لكن حالمة

فموت هشام جعيط ومالك الصغيري يجب أن يكون فرصة درس تاريخية لاجتراح مقاربة جديدة تحوّل خسارت

334
lus
0
comments

إلى مالك الصغيري، يومَ فاجعتي

كيف لابتسامتك تلك أن ترحل، وكيف لهدوئك الخارق أن يختفيَ، وكيف للُطفك أن ينزاح عن هذا العال

321
lus
0
comments

وداعا مالك

كان مالك يساريّا شريفا ... ناقدا لليسار ومؤمنا بقيمه ... معارضا لليمين ومحافظا على علاقات

315
lus
0
comments

مالك :لقد ولدت زعيما ومت شهيدا

ما كان أجمل وجهك المبتسم ما كان أبهى روحك الطفلة العبقرية. ما كان أجمل فكرك المستنير وأنت

352
lus
0
comments

السؤال وثقافة الأجوبة

لا يصير الإنسان إنساناً إلا إذا سرت فيه روح السؤال، ولهذا فالذات التي امتلأت بالأجوبة واطم

182
lus
0
comments

يا عبد المجيد الشرفي: هذا حديث

ما الذي جرى في مراسم تأبين مثقف كبير في حجم هشام جعيط؟ مهزلة أخرى يأتيها المدعو عبد المجيد

829
lus
0
comments

حين يؤبّن عبد المجيد الشرفي هش

ما صدر عن الشرفي لم يكن تأبينا إنّما كان تصفية لحساب لعلّه كان أجبن من أن يصفّيَه مع الرجل

911
lus
0
comments

هشام جعيط بين الدستوريين والاس

كل أطراف الصّراع الدّائر في تونس اليوم حول هشام جعيط لا تقول الحقيقة وتستثمر في اسم هشام ج

305
lus
0
comments

رحل راهب الفكر هشام جعيّط

غيّب الموت مؤرّخا ومفّكّرا تونسيّا ،نادر التّكرار.. اختارته المؤسّسة العربيّة للدّراسات وا

282
lus
0
comments

والآن...! هل حان الوقت لنعيش ل

فرادة جعيط أنه يقف في منطقة متقدمة جدا من التفكير قياسا إلى مجتمع الأكاديميا.. فما بالك با

360
lus
0
comments

رحم الله أستاذ الجيل هشام جعيط

من أهم ما شدني في مساهماته الميزة أن مقاربته القضايا المصيرية، الحضارية منها والثقافية وال

237
lus
0
comments

"الانتقام" الجميل

...فهم معاقبون بصمت إمّا لمواقفهم السياسية المناهضة للاستبداد عادة أو لمواقف فكريّة تتنافى

417
lus
1
comments

في بلد يمكن للدمية أن يصبح رئي

رحم الله الاستاذ هشام جعيط. لا يحتاج إلى أن أمدحه فأعماله تغني عن ذلك. ومن تصدى لدخوله الج

526
lus
0
comments