02 Dec 2022
كورونا في الصين.. أكثر من 34 ألف إصابة والسلطات ترفع الإغلاقات جزئيا بعد احتجاجات على القيود
02 Dec 2022
كأس العالم بقطر.. الوجه الثقافي للعرب والعلاقة بين الغرب والشرق (1)
02 Dec 2022
إسبانيا تعاني منذ هدف كوريا الجنوبية غير الشرعي عام 2002 إلى هدف اليابان 2022.. هل عبرت الكرة خط المرمى؟
02 Dec 2022
أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الدارجة بالدوحة
02 Dec 2022
للمرة الأولى.. اليابان تتعاون مع بريطانيا وإيطاليا في مشروع مشترك لتطوير مقاتلة نفاثة
02 Dec 2022
عاجل | مراسل الجزيرة عن مسؤول أفغاني: قتلى وجرحى في تفجير سيارة مفخخة استهدف مسجدا جنوبي العاصمة كابل
02 Dec 2022
أوقفوا سوء استخدام المضادات الحيوية
02 Dec 2022
جين كالدر.. حكاية أسترالية قادها حب فلسطين من أستراليا إلى بيروت وعاقبها الاحتلال بالقتل مرضًا في غزة
02 Dec 2022
قيادي في تحالف نداء أهل السودان: موقف المكون العسكري من التسوية السياسية متناقض بين البرهان وحميدتي
02 Dec 2022
الضحك مسألة مهمة.. وحس الدعابة مهارة أساسية في الحياة يجب تعلمها
02 Dec 2022
في حديث لـ"ذا أتلتيك".. صحفي إسرائيلي: تجربتي بقطر أنهت أي أمل بتحسين علاقتنا مع الشعوب العربية
02 Dec 2022
في حقل بكازاخستان.. روسيا تختبر بنجاح منظومة دفاعية جديدة مضادة للصواريخ والأهداف الجوية
02 Dec 2022
من عمال المناجم البولنديين إلى جيل ملهم من الجزائريين.. كيف أسهمت الهجرة في أمجاد كرة القدم الفرنسية؟
02 Dec 2022
رويترز: الاتحاد الأوروبي يتفق على تطبيق حد أقصى لسعر النفط الروسي عند 60 دولارا
02 Dec 2022
هل تعرقل العمليات التركية الأخيرة في سوريا مسار التقارب مع النظام أم تسرّعه؟
02 Dec 2022
الجمهور هو السبب.. رئيس لجنة الحكام بالفيفا يتحدث عن أسباب زيادة الوقت المحتسب بدل الضائع بمونديال قطر
02 Dec 2022
بحماس أنساهم سنوات الحرب.. هكذا تابع أهالي تعز اليمنية مونديال قطر
02 Dec 2022
صادرات القطاع الخاص القطري تنتعش.. وتوقعات باستمرار النمو لمرحلة ما بعد المونديال
02 Dec 2022
13.8 مليار سنة.. كيف عرف علماء الفلك أن هذا هو عمر الكون؟
02 Dec 2022
ميقاتي يطالب المجتمع الدولي بالتعاون لإنهاء "أزمة اللاجئين السوريين" في لبنان
02 Dec 2022
سلطات خيرسون تناشد السكان بالنزوح إلى مناطق أكثر أمنا
02 Dec 2022
تفتيش مئات الأشخاص والمباني التابعة لها.. أوكرانيا تأمر بالتحقيق في أنشطة كنيسة مرتبطة بروسيا
02 Dec 2022
بعد استشهاد قياديَين في حركة "الجهاد".. تأهب إسرائيلي حول غزة وحماس تدعو للاحتشاد الدائم بالمسجد الأقصى
02 Dec 2022
معارك محتدمة بالشرق والجنوب الأوكراني.. الكرملين يعلن أن المفاوضات مع واشنطن والناتو باءت بالفشل ويرد على بايدن
02 Dec 2022
ختام الدور الأول للمونديال.. ذكريات مواجهة 2010 تخيم على مباراة غانا وأوروغواي والكاميرون تبحث عن الأمل الأخير
10

ثقافة - فنون

فنون

الخط المغربي التونسي في الدور

تشكّلت ملامح الخطوط التونسيّة خلال تاريخ ممتدّ بدأ مع المدرسة القيروانيّة التي ترجع إليها

184
lus
0
comments

عن النص المسرحي،واستقالة النخب

يكاد يسلّم الجميع بأن رداءة المشهد الابداعي عموما والمسرحي خصوصا هو تيار جارف لا يمكن الوق

149
lus
0
comments

زلزال مسرحي

إذا كانت الحرّيّة مطلوبة للجميع، فإنّها مطلوبة بدرجة أكبر في الأعمال الفنّيّة، ويبقى النّق

282
lus
0
comments

في استدراك ما فاتني من تمييع ا

ما علاقة الشهيد شكري بلعيد بالإتّحاد أصلا؟! لا هو من رموزه ولا حتّى منخرط في نقابته؟! هو ر

211
lus
0
comments

انك تنقد عمل فني...شيئ طبيعي..

أنور القوصري انك تمنعو بالقوة.... هذا إلي موش طبيعي.. ويتسمى استبداد وقمع...يعني جريمة..

249
lus
0
comments

فتح باب الأمن للمنافسة مع الخو

هل دخلنا عصر خوصصة الأمن: التظاهرة التي عندها فلوس، تحظى بحضور أمني جيد والذي ليس عندها يت

293
lus
0
comments

العلاقة الانتهازية بين الفن وا

علينا ان نقرّ اننا لسنا فنانين، او بالأحرى لا يمكن ان تنجب تونس حاليا فنانين، وحتى ان وُجد

244
lus
0
comments

ضرورة التمييز بين البذاءة والق

مقاومة الإسفاف والبذاءة مقدور عليها أمّا القمع إذا تمكّن فهو مؤشّر على العودة لبولسة الحيا

318
lus
0
comments

اكهو سافا ...ما حقهمش ...وقلنا

أحنا توة ساكتين رانا في ما يتعلق بالقيمة الفنية والنقد والمدارس المسرحية رغم الي عندنا ما

279
lus
0
comments

ما يقدّمه لمين النهدي ووجيهة ا

ما يقدّمه لمين النهدي ووجيهة الجندوبي ولطفي العبدلي.. ممّا يسمّى وان مان شو.. ليس مسرحا ول

4854
lus
1
comments

المستبد وطغامه وموت الحياء

ليس الحياء قانوناً وضعياً مكتوباً، وإن كان خارقه يتعرض لعقوبة وضعية أو اجتماعية. إنه قانون

308
lus
0
comments

وكيما يقول المثل: "الحنة حرشة،

...الفضاء متاع الحريات وامكانية الابداع كانت واسعة جدا والمادّة مًجودة ولكن مع الاسف ساهمو

490
lus
0
comments

رأي في لمين النهدي ولطفي بوشنا

إنه مما يضعف مستوى الأداء الفني هو ابتعاده عن معيار الجمالية التي هي له خالصة، ليغدو أداة

422
lus
0
comments

محاولة لفهم ما يحدث... أو ليس

منذ بداية التسعينات إلى اليوم ما يجري على الساحة الثقافية والفنية هو تكريس لمفهوم الفنّان

485
lus
0
comments

دلوٌ لمن لا دلوَ له : عن لمين

فهل يكون ذويب "المهف" قد جعل في ما كتب فخّا أوقع فيه لمين؟ هل يكون صنع انتقاما هادئا من لم

532
lus
0
comments

هل انتحر لمين النهدي ليلة أمس

ما وقع ليلة امس في مسرح قرطاج يعزز لدي كل شكوكي حول جنس ال « وان مان شو » فقد غادر جمهور ا

377
lus
0
comments

لمين النهدي ولطفي بوشناق : زاو

لمين وبوشناق أميّان تقريبا. حركات الوجه عند كليهما تصوغان البلاهة بطرق كثيرة. حركات وجهيهم

488
lus
0
comments

"لقاء بين بلطي ووزير السّياحة

هل نحن بلا تاريخ ولا أدب يستحق التمجيد حتى نستنجد برابور على حافة الأمية؟…

279
lus
0
comments

تفاعلا مع الفيلسوف ومفكر الأنو

ما يقدمه هذا الشخص لا يمكن التعامل معه على أنه فنّ أو منتج ثقافي يمكن تصنيفه تنويرا أو صوا

309
lus
0
comments

" انا ممثل تونسي" و" نعتذر للج

حاولت وزارة الثقافة الفرنسية التسلل للجزائريين بواسطة المسخ التونسي، ولكن الهايكة الجزائري

407
lus
0
comments

فضيحة بحجم صاعقة نزلت على الشّ

يعتذرون للعائلة الجزائريّة ويوقفون عرض المسلسل الخبيث، ثمّ يتمنون أن يُقبل اعتذارهم ويقسمو

666
lus
0
comments

" ألا في سبيل ( الهبرة) ما أنا

المحمولون على ما يسمّى ابداع في تونس لا يعتذرون لوجه الله أبدًا.. هم مستعدون لإنزال سراويل

497
lus
0
comments

غدوة ... " خير : " قضيّة لا تم

... تلك هي "غدوة" الفيلم التي يحمل فيها جيل جديد ملفّ انتهاكات الحقوق وتركة الاستبداد بعد

327
lus
0
comments

فيلم "في الظل" In Shadow

فيلم «في الظل In Shadow »هو انتاج إبداعي قصير (13 دق)، لا يخلو من قوة ومن عنف ذهني شديد. ي

562
lus
0
comments