20 May 2022
فيديو جديد لاغتيال شيرين أبو عاقلة.. الاحتلال يمتنع عن إجراء تحقيق والنيابة الفلسطينية تحدد نوع الرصاصة
20 May 2022
الحرب الروسية الأوكرانية.. تحذير أممي من مجاعة عالمية وواشنطن تتهم موسكو باستخدام الجوع كأداة في الحرب
20 May 2022
خبراء روس يجيبون الجزيرة نت.. ما حقيقة سحب موسكو قواتها من سوريا؟
20 May 2022
المركزي المصري يرفع أسعار الفائدة لاحتواء التضخم
20 May 2022
ما يجب أن تعرفه عن النباتات الطاردة للبعوض
19 May 2022
عقوبات وضغوط.. المستشار الألماني الأسبق شرودر يدفع ثمن علاقته بروسيا
19 May 2022
مظاهرات جديدة في الخرطوم وتوقيف قياديين اثنين في حزب معارض
19 May 2022
مجلس الشيوخ الأميركي يقر مساعدات لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار
19 May 2022
تعرف على أهم 10 عملات مشفرة بديلة للبيتكوين يمكنك الاستثمار فيها
19 May 2022
دور روسيا وأوكرانيا في سوق القمح العالمية
19 May 2022
فنلندا والسويد.. قاب قوسين أو أدنى من الانضمام للناتو
19 May 2022
جيش الاحتلال الإسرائيلي يرفض فتح تحقيق في جريمة اغتيال شيرين
19 May 2022
ريال مدريد يحصل على 360 مليون يورو قبل استكمال أشغال ملعب سانتياغو برنابيو
19 May 2022
روسيا تؤكد استسلام 1730 أوكرانيّا في مجمع آزوفستال بينهم 80 جريحا
19 May 2022
كاميرا الجزيرة تزور مكان اغتيال شيرين أبو عاقلة
19 May 2022
عجائب الموز والتوت الأزرق.. وما علاقة الطعام بالحماية من الخرف؟
19 May 2022
"نطحة" تكلف مشجعا حكما بالسجن واستبعادا مدى الحياة
19 May 2022
كيف تتعامل مع التعليقات المزعجة من دون أن تفقد أعصابك؟
19 May 2022
بالفيديو.. خرائط غوغل تعلن عن ميزة "الرؤية الغامرة" لعشاق السفر
19 May 2022
بعد قرار بايدن.. عودة المارينز للصومال تذكر الأميركيين بمأساة "بلاك هوك داون"
19 May 2022
جعجع يتحدث عن "أكثرية جديدة" في لبنان ويرفض انتخاب بري لرئاسة البرلمان
19 May 2022
تمدد إيراني وعودة تنظيم الدولة.. ثنائية ترفع مخاطر الأردن الأمنية
19 May 2022
تواصل عمليات الإجلاء من ماريوبول.. بلينكن يطالب بوقف الحرب ومجموعة السبع تقرر دعما جديدا لأوكرانيا
19 May 2022
ساحة اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة تتحول إلى معرض فني يوثق الجريمة
19 May 2022
مبابي مهدد بالغياب عن أول مباراة له مع ريال مدريد
Abdelwaheb El Hani.jpg

عبد الوهاب الهاني

عبد الوهاب الهاني : سياسي وحقوقي تونسي

عبد الوهاب الهاني  

إذا كان ذهن رئيس الجمهوريَّة مشوَّشا لهاته الدَّرجة وهو يتعاطى بوُثوقيَّة مطلقة وهو مخطئ خطأ بيِّنا في أحداث التَّاريخ قطعيَّة الثُّبوت والدَّلالة، فماذا يكون تعاطيه مع أحداث ومعطيات الحاضر بالغة التَّعقيد صعبة الإثبات متعدِّدة الدَّلائل؟؟؟ …

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

فشل ذريع في إثبات المشروعيَّة الشَّعبيَّة بالأعداد الضَّئيلة الَّتي لبَّت نداء "لجان التَّنسيقيَّات" و"الهياكل التَّفسيريَّة المُؤقَّتة" رغم الحافلات والقُمصان واللَّافتات والرَّايات الوطنيَّة والأجنبيَّة مدفوعة الأجر مسبقا والحملات الدِّعائيّة في العالمين المادِّي والافتراضي من الدَّاخل والخارج، ور

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

...فإنَّ المقابلات المتكرِّرة لا توحي بإنجاز الحد الأدنى من "المنتوجيَّة" ولا حتَّى "الإنتاج" ولا حتَّى احترام دوريَّة مجلس وزراء الخميس، غير مجهودات "المونتاج"..

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

معارك "نادئة" ودانئة" و"بلا شرف ولا دين" و"لا وطنيَّة" في عُشِّ الدَّبابير للغرف الخلفيَّة الخفيَّة المظلمة لسلطات التَّدابير، وحروب "الثَّالوث الشُّقق" داخل القصر الرِّئاسي تستعر وتحتدم بمعارك "التَّسريبات" والتَّسريبات المُضادَّة بتوظيف أجهزة الدَّولة، ومنها المنسوبة ل"قهرمانة القصر المستقالة" الم

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

فوضى ديبلوماسية في غياب وزير التدابير الاستثنائية للخارجية، ولامبالاة رئيس الجمهورية بالسياسة الخارجية، وتطاول "التنسيقيات" و"الهياكل التفسيرية المؤقتة" على السياسة الخارجية للدولة التونسية ومحاولة تنظيم انقلاب روسي في المواقف الثابتة لتونس،

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

فهل هاذه هي "الدَّولة الموازية السِّرِّيَّة" تحت الأرض في "الغرف الخفيَّة الخلفيَّة المظلمة" الَّتي ما فتئ رئيس الجمهوريَّة يُنبِّه من وجودها ومن تحكُّمها في "الدَّولة الرَّسميَّة العلنيَّة"؟؟؟

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

حرب الشُّقوق تتمدَّد وتنذر بتفاقم الخطر الدَّاهم والجاثم، بعد عودة مُديرة الدِّيوان المستقالة لقصف خصمها اللَّدود الوزير "من لا شرف ولا دين له" وشريكه الوزير "ومن لا وطنيَّة" لهم..

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button