13 Aug 2022
شاهد.. إيطاليا تشهد صيفا هو الأشد حرارة في تاريخها
13 Aug 2022
مضرب عن الطعام منذ 153 يوما.. الاحتلال الإسرائيلي يسمح لزوجة الأسير خليل عواودة بزيارته
13 Aug 2022
وول ستريت جورنال: واشنطن شددت إجراءاتها الأمنية بعد اغتيال سليماني
13 Aug 2022
التغذية الصحية وذكاء الطفل.. نصائح من متخصصين
13 Aug 2022
تزيد قيمتها على 430 مليار دولار.. الكونغرس الأميركي يقر خطة بايدن الضخمة للمناخ والصحة
13 Aug 2022
سامي الرتيمي سفير ميثاق المناخ الأوروبي: أسعى إلى ربط المجهودات الأوروبية بنظيرتها في حوض المتوسط
13 Aug 2022
ما بعد الاستفتاء.. هل تنزلق تونس نحو الاستبداد مُجددا؟
13 Aug 2022
بسبب عوامل بيئية واقتصادية.. تراجع زراعة النخيل في اليمن
13 Aug 2022
مظاهرات رافضة للمصالحة مع النظام في الشمال السوري
13 Aug 2022
الأزمة السياسية العراقية وتأثيرها على حياة المواطن
13 Aug 2022
حملة تطعيم لشلل الأطفال ببريطانيا.. ونيويورك تعثر على الفيروس في الصرف الصحي
13 Aug 2022
القضاء الأميركي يحقق في مزاعم باتهامات جنسية في أكبر كنيسة بروتستانتية
13 Aug 2022
موقع بريطاني: كواليس الساعات الأخيرة قبل الهجوم الإسرائيلي على غزة
13 Aug 2022
شاهد.. مطالب إيران في الاتفاق النووي والمواقف الغربية
13 Aug 2022
اعتصامان مفتوحان للإطار التنسيقي والتيار الصدري في العراق
13 Aug 2022
الحصاد (12/8/2022)
13 Aug 2022
3 قتلى في تفجير بمدخل مقر حكومي غربي كابل
13 Aug 2022
مسؤولون أميركيون يؤكدون سلامة محطة زاباروجيا النووية ويكشفون إجراءات روسية لاستفتاءات شرقي أوكرانيا
13 Aug 2022
كوريا الشمالية تلغي إلزامية استخدام الكمامات وقواعد التباعد الاجتماعي
13 Aug 2022
بلجيكا تعتقل 4 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية يُرجّح أنها تدار من دبي
13 Aug 2022
بعد انتهاء المرحلة الثالثة من تعبئة سد النهضة.. إثيوبيا تنفي وجود أي تصدعات والخرطوم ستتخذ الإجراءات اللازمة لمصالحها
13 Aug 2022
تعرض كبده للتلف وقد يفقد إحدى عينيه.. الكشف عن الحالة الصحية لسلمان رشدي بعد تعرضه للطعن والشرطة تحدد هوية المهاجم
12 Aug 2022
معاهدات حظر التجارب النووية.. تعرف على السياق التاريخي
12 Aug 2022
تتعرض للقصف وتنذر بكارثة.. إليكم حقائق عن المفاعلات النووية في محطة زاباروجيا بأوكرانيا
12 Aug 2022
الولايات المتحدة ستجري عمليات عبور بحرية وجوية في مضيق تايوان ومساع لعقد لقاء بين الرئيسين الأميركي والصيني
Abderrazek hajmassoud.png

عبد الرزاق الحاج مسعود

أستاذ و مفكر و ناشط حقوقي

عبد الرزاق الحاج مسعود  

لا يمكن لعاقل أن يساند انقلابا على ديمقراطية مهما كانت عيوبها. فضلا عن أنه انقلاب فيه رائحة أنظمة مستبدة ظلامية همجية لا تؤمن بالحقوق الأساسية للإنسان. وهي نماذج استعمارية لا تقل بشاعة عن الهمجية الأمريكية.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

ما يقدّمه لمين النهدي ووجيهة الجندوبي ولطفي العبدلي.. ممّا يسمّى وان مان شو.. ليس مسرحا ولا فنا... هي عروض تهريج لنشر الضحالة والسخف والتفاهة. وهي خطر على الفن والذوق والفكر.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الطبوبي أعلن بوضوح التخلّي عن الدور السياسي القيادي الذي لعبه الاتحاد خلال عشرية انتقال وتجريب ديمقراطي معقّد. وما قاله من كلمات متناثرة لا يترجم عمق المأزق الذي يتخبّط فيه الاتحاد منذ الانقلاب. قال أن الاتحاد لن ينوب الأحزاب في عملها السياسي. لكنه لم يقل لماذا.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

لمين وبوشناق أميّان تقريبا. حركات الوجه عند كليهما تصوغان البلاهة بطرق كثيرة. حركات وجهيهما تخلو تماما من إشارات ذكاء.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الماكينة الزبونية التجمعية القديمة المتعفنة هي التي اشتغلت أمس بجناحيها التقليديّين :العمد والصبابة.. وجزء من الأمن/والإدارة. أي الابتزاز والتخويف. وهي ماكينة تضمّ يسار الرحوي وقومج الشفّي والمكي وزهير حمدي.. التياران اللذان اندمجا (عموما مع بعض الاستثناءات الفردية) في التجمع والإدارة زمن بن علي.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

التنظيم القومي في القطر التونسي" بفرعيه... التيار الشعبي وحركة الشعب... يتعامل بولاء حزبي تنظيمي طائفي دغمائي مع الانقلاب وشخص سعيّد.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

لذلك يمكن القول بأن الغرفة الإماراتية ليست إلا تطويرا نوعيا وتنويعا لغرفة قطر. أما الانقلاب في تونس فليس إلا حلقة مطوّرة من حلقات عمل هذه الغرفة. حلقة أكثر ذكاء في توظيف الغباء...

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button