20 May 2022
فيديو جديد لاغتيال شيرين أبو عاقلة.. الاحتلال يمتنع عن إجراء تحقيق والنيابة الفلسطينية تحدد نوع الرصاصة
20 May 2022
الحرب الروسية الأوكرانية.. تحذير أممي من مجاعة عالمية وواشنطن تتهم موسكو باستخدام الجوع كأداة في الحرب
20 May 2022
خبراء روس يجيبون الجزيرة نت.. ما حقيقة سحب موسكو قواتها من سوريا؟
20 May 2022
المركزي المصري يرفع أسعار الفائدة لاحتواء التضخم
20 May 2022
ما يجب أن تعرفه عن النباتات الطاردة للبعوض
19 May 2022
عقوبات وضغوط.. المستشار الألماني الأسبق شرودر يدفع ثمن علاقته بروسيا
19 May 2022
مظاهرات جديدة في الخرطوم وتوقيف قياديين اثنين في حزب معارض
19 May 2022
مجلس الشيوخ الأميركي يقر مساعدات لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار
19 May 2022
تعرف على أهم 10 عملات مشفرة بديلة للبيتكوين يمكنك الاستثمار فيها
19 May 2022
دور روسيا وأوكرانيا في سوق القمح العالمية
19 May 2022
فنلندا والسويد.. قاب قوسين أو أدنى من الانضمام للناتو
19 May 2022
جيش الاحتلال الإسرائيلي يرفض فتح تحقيق في جريمة اغتيال شيرين
19 May 2022
ريال مدريد يحصل على 360 مليون يورو قبل استكمال أشغال ملعب سانتياغو برنابيو
19 May 2022
روسيا تؤكد استسلام 1730 أوكرانيّا في مجمع آزوفستال بينهم 80 جريحا
19 May 2022
كاميرا الجزيرة تزور مكان اغتيال شيرين أبو عاقلة
19 May 2022
عجائب الموز والتوت الأزرق.. وما علاقة الطعام بالحماية من الخرف؟
19 May 2022
"نطحة" تكلف مشجعا حكما بالسجن واستبعادا مدى الحياة
19 May 2022
كيف تتعامل مع التعليقات المزعجة من دون أن تفقد أعصابك؟
19 May 2022
بالفيديو.. خرائط غوغل تعلن عن ميزة "الرؤية الغامرة" لعشاق السفر
19 May 2022
بعد قرار بايدن.. عودة المارينز للصومال تذكر الأميركيين بمأساة "بلاك هوك داون"
19 May 2022
جعجع يتحدث عن "أكثرية جديدة" في لبنان ويرفض انتخاب بري لرئاسة البرلمان
19 May 2022
تمدد إيراني وعودة تنظيم الدولة.. ثنائية ترفع مخاطر الأردن الأمنية
19 May 2022
تواصل عمليات الإجلاء من ماريوبول.. بلينكن يطالب بوقف الحرب ومجموعة السبع تقرر دعما جديدا لأوكرانيا
19 May 2022
ساحة اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة تتحول إلى معرض فني يوثق الجريمة
19 May 2022
مبابي مهدد بالغياب عن أول مباراة له مع ريال مدريد
Mohamed Dhayfalah.jpg

محمد ضيف الله

أستاذ جامعي و كاتب و مؤرخ

محمد ضيف الله  

إن مخطط يوم 8 كان محاولة لاستئناف ما وقع يوم 25، بمعنى بالإمكان اليوم إعادة قراءة ما وقع يوم 25 الذي كما اتضح اليوم لم يكن عفويا ولا هو يدل على شعبية الانقلاب، وحتى تزمير السيارات لم يكن عفويا، وإنما الميليشيات هي التي خرجت يومها لتحرق ما أحرقت وهيأت بذلك جو الانقلاب، مثلما كانت اليوم ستحرق لتهيء ال

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

فهي بالتالي الصندوق الأسود للقصر خلال ما يزيد عن السنتين، وبالتالي فلما نكون قد سمعنا ما سمعناه منها من تسريب، فهناك ما هو أخطر.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

مكلمة نادية سمعها الجميع بعد أن تناقلها شبكات التواصل الاجتماعي، وهي تكشف أكثر مما خطط لها الماسك بالمقص الذي أراد أن يبعد الأنظار عنه وعن زملائه المكلفين بالتنصت والتسجيل. وهي مناسبة لنتذكر الحقوقيين الذين لم يعد يعنيهم الأمر ولا البحث عن قانونية التنصت ولا المطالبة بأن يصدر الأمر بإذن قضائي، ولوقت

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

...كشف الكثير من المزيفين ممن كانوا يظهرون أنفسهم فرسان الكلمة، وأنهم إعلاميون أحرار وشجعان وحرفيون، فأظهر من حيث لا يريد -ربما- أنهم مجرد لحّاسة مستعدون لوهب أنفسهم مجانا للدفاع عن الحاكم حتى وإن كان ظالما، لا يهم، وأنهم أبعد ما يكونون عن المهنية.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

من خلال مثل تلك التعليقات المنتقدة للبلاغ الوزاري، يتبين أن التونسيين متمسكون بحرية التعبير وإيصال مواقفهم وآرائهم، ولو كان ذلك على صفحة وزارة الداخلية نفسها، دون خشية ولا وجل.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

غريب أمر المتكلمين عن السيادة، ينسونها في مناسبات ويتذكرونها في أخرى، من ذلك أنهم أطفؤوا كل الأضواء عندما تكلمت فرنسا، وتذكروها -أي السيادة- عندما تكلمت تركيا. تذكروا الاستعمار العثماني ولم يتذكروا الاستعمار الفرنسي.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

عندما تكون نتائج الحوار مضبوطة مسبقا فهذا لا يسمى حوارا، وإنما هو محاولة لفرض أجندة قيس سعيد على الجميع، وعندما يقتصر الحوار على منظمات المجتمع المدني، دون الأحزاب السياسية، فهذا الحوار لا يسمى حوارا سياسيا، وعندما يقتصر على الموالين والمساندين، فهذا لا يسمى حوارا أصلا، لأن الحوار يتم بين المختلفين،

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button