17 May 2021
بالفيديو- هزائم تاريخية وكوارث دفاعية وتعاقدات ارتجالية.. أين الخطأ في برشلونة؟
17 May 2021
غزة.. المقاومة تستهدف عسقلان وأسدود وقائد عسكري إسرائيلي يعترف: لم نكن مستعدين تماما للمواجهة
17 May 2021
"هذا بنك أهداف الاحتلال".. شاهد- رسالة مؤثرة لفلسطيني يحمل طفله الشهيد في غزة
17 May 2021
رسالة مؤثرة لفلسطيني يحمل طفله الشهيد في غزة
17 May 2021
بعد موافقة إدارة بايدن على صفقة أسلحة مع إسرائيل.. أردوغان: واشنطن تكتب التاريخ بيدين ملطختين بالدماء
17 May 2021
تدمير برج الجلاء في غزة.. إسرائيل في مرمى الانتقادات الدولية
17 May 2021
هنادي الحلواني للجزيرة نت: أتعهد بفضح انتهاكات سجون الاحتلال بحق المقدسيات
17 May 2021
يوسف زيدان يعود لإثارة الجدل حول القدس ومتخصصون يفندون ادعاءاته
17 May 2021
بسبب الاعتداءات على فلسطين.. البرلمان الأردني بالإجماع يطالب بطرد سفير إسرائيل
17 May 2021
هآرتس: لم تكن لدى إسرائيل أي إستراتيجية أو "سيناريو نهاية" بشأن غزة.. والآن تدفع الثمن
17 May 2021
إسرائيل تقصف مقر الهلال الأحمر القطري في غزة
17 May 2021
صواريخ المقاومة تحول حياة الإسرائيليين لجحيم
17 May 2021
مشهد المقاومة في القدس.. هل يثير مخاوف الكتاب الصهاينة على مستقبل إسرائيل؟
17 May 2021
ترجمات وتصميمات ونشر أخبار.. هكذا يساند العرب والأجانب قضايا فلسطين حول العالم
17 May 2021
تيمناً بمعركة المقاومة ضد الاحتلال.. "سيف القدس" اسم أحدث مواليد رفح
17 May 2021
شاهد- أمانة تحت النار.. منقذ يعيد مبلغا وجده تحت ركام منزل مقصوف بغزة
17 May 2021
رفض أميركي للمرة الثالثة لمسودة بيان أممي.. التنديد الأوروبي يتسع وواشنطن تراهن على وساطة مصر لإنهاء الصراع في فلسطين
17 May 2021
شاهد- يملك ذاكرة قوية ويعرف أماكن الدول على الخارطة.. هكذا حقق مسن عراقي حلم حياته بتعلم القراءة والكتابة
17 May 2021
الأرقام في تزايد.. الحرب على غزة تكلف إسرائيل خسائر اقتصادية هائلة
17 May 2021
غزة تحت القصف.. 350 ألف فلسطيني بلا مياه وآلاف المنازل تتهددها كارثة حقيقية
17 May 2021
بالفيديو- وداعا يوفنتوس.. رونالدو ينقل أسطول سياراته الفاخرة بالكامل من تورينو
17 May 2021
كويتيون يطالبون بطرد سفير التشيك بعد إعلانه التضامن مع إسرائيل
17 May 2021
قصة موجعة لطفل قضى ساعات تحت الأنقاض مع أفراد عائلته الشهداء
17 May 2021
شاهد- بالتسبيح والتهليل.. طفلة تواجه خوفها من قصف الاحتلال على غزة
17 May 2021
موقف رسمي خجول.. مظاهرات بجنوب أفريقيا ضد القصف الإسرائيلي على غزة والقمع في القدس
Adel ben abdallah.jpg

عادل بن عبد الله

إعلامي و كاتب و ناشط سياسي و حقوقي

عادل بن عبد الله  

...وبذلك يكون "اللُهاط" صفة لكل من استعلى على الناس بحب"تونس" حتى كادت تصير عنده ملكية شخصية لا ينازع فيها،

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

من هم هؤلاء الذين ستحاربونهم ، فتُكتب لكم "إحدى الحسنيين"(إما النصر وإما الشهادة) وهل تمتلك الشجاعة لتسمّيهم لنا وتبسط مآخذك عليهم ( سياسيا ودينيا) لأنك تتحدث عن " حرب مقدسة" قد نعلم مبدأها ولن نعلم منتهاها؟

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

فإذا رآى الرجل أنه يسلم على نفسه قبل غيره فقد اقترب خروجه مما هو فيه من حال. ومحصول قولي في تعبير الرؤية هو أن من سلّم على نفسه قبل غيره فقد أوشك على الانتقال من حال إلى حال …

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

إنّ القضاء قد حسم قضية الإجراء الحدودي S17 وحكم ببطلانه، وهو ما يعني أن المسألة الان هي سياسية وليست قضائية.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

هشام المشيشي : مع احترامي ليك سيدي الرئيس، انت المرة اللي فاتت تُرمي عليا في الكلام مع الطبوبي بحكاية الزقفونة، وتوا ولات الغشة عيني عينك...وتسأل فيا على الزنبورية...راني تكنوقراط موش طبيب نساء…

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

...فقد بلغنا طعن مولانا في توزير أربعة ممن ارتضاهم أهل الحل والعقد في قصر باردو، وبلغنا أن مولانا يأبى التوقيع على فرمان التولية لشبهات فيهم لم يقدّم لإثباتها بينة ولا دليلا، فإن تكرم مولانا وأوقفنا على ما خفي عنا من بينات حكمه وأسرار حكمته، وأبدل الإجمال بالتفصيل والإتهام بالدليل، أكن له من الشاكري

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

النمط المجتمعي التونسي هو النمط المجتمعي الفرنسي في بلاد تابعة ومتخلفة...والنخب متاع بلاد النمط هوما نخب وظيفية في مشروع تأبيد النفوذ الفرنسي في تونس لأنهم يكرهو أرواحهم ويبخروا بريحة الهوية متاعهم.. وتنجمو تشوفو مواقفها في حكاية الرسوم المسيئة للرسول(ص) وتو تعرفو قلوبهم فين.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button