23 Sep 2021
بعد الغزارة التهديفية لإنتر ميلان هذا الموسم.. لسان حال جماهير "النيراتزوري": من يحتاج إلى لوكاكو؟
23 Sep 2021
الإعلان عن قرب إطلاق العراق أول قمر صناعي يثير ردودا ساخرة ومشككة
23 Sep 2021
جاء الخريف ومعه الاكتئاب.. كل ما تريد معرفته عن الاضطرابات العاطفية الموسمية
23 Sep 2021
لماذا لجأ العراقيون لانتفاضة عكسية ضد دعم المنتج الوطني؟
23 Sep 2021
سبب شهرة إبراهيموفيتش واستمراريته.. أرقامه أم شخصيته؟
23 Sep 2021
الاتحاد التونسي للشغل: تونس تتجه نحو الهاوية وباتت تحت حكم فردي مطلق
23 Sep 2021
إيران: تقدم جدي للغاية في المحادثات مع السعودية
23 Sep 2021
السودان.. تجمع المهنيين يدعو إلى اليقظة وائتلاف قوى الحرية والتغيير ينتقد تصريحات البرهان وحميدتي
23 Sep 2021
وزير فرنسي: أزمة الغواصات أظهرت للأوروبيين أنهم لا يمكنهم الاعتماد على الحماية الأميركية
23 Sep 2021
الزنزانة السوداء.. أفغان يروون قصص التعذيب الأميركية في سجن باغرام
23 Sep 2021
أثناء غنائها بمهرجان جرش في الأردن.. بالفيديو- لحظة فقدان ماجدة الرومي توازنها على المسرح
23 Sep 2021
المفوضية العليا للانتخابات تدعو العراقيين للمشاركة الواسعة وتتعهد بصونها
23 Sep 2021
ماذا خلف الأبواب المغلقة للسجون المصرية.. انفراجة أم ضغوط؟
23 Sep 2021
بطولة ستكون مذهلة.. إنفانتينو يشيد بتحضيرات مونديال قطر 2022
23 Sep 2021
بسبب التعذيب.. دعوة رسمية للتحقيق في ملفات المعتقلين وإبطال مذكرات الاعتقال بالعراق
23 Sep 2021
جيش الاحتلال يعلن سقوط طائرة مسيرة له بسوريا نتيجة "خلل فني"
23 Sep 2021
استشهاد أسير فلسطيني محرر وإضراب شامل في بيت لحم حدادا عليه
23 Sep 2021
حضور قطري ثقافي بعد انضمام ثلاثة مواقع أثرية لقائمة "الإيسيسكو" للتراث الإسلامي
23 Sep 2021
دبلوماسي غربي سابق: لماذا تكتسب الأحداث في تونس أهمية كبيرة؟
23 Sep 2021
إيفرغراند.. ماذا كان جواب أميركا عن أزمة ديون عملاق العقارات الصيني؟
23 Sep 2021
فريق تفاوض إيراني جديد.. هل غيرت طهران إستراتيجيتها لمفاوضات الاتفاق النووي؟
23 Sep 2021
العشاء الأخير وكيف تكونت قائمة "الواسطات" في فيسبوك؟
23 Sep 2021
هذا ما يقوله تاريخ برشلونة.. معركة كومان ولابورتا القاسية ليست يتيمة
23 Sep 2021
حين هزمت الخرافة العلم.. لماذا يروج المثقفون الشائعات والأكاذيب؟
23 Sep 2021
المنفي يدعو لدعم مبادرة استقرار ليبيا وأميركا تؤكد وقوفها مع إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية
Adel ben abdallah.jpg

عادل بن عبد الله

إعلامي و كاتب و ناشط سياسي و حقوقي

عادل بن عبد الله  

بالله عليك لا تواصل تعذيبنا بخطاباتك التي لن تكون عاقبتها الا احترابا أهليا وخرابا لن يستثني أحدا.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الشعب التونسي اختار طريقه ووجد من يمثل إرادته الحرة وغير المزيفة. لن يمروا فالشعب يعرفهم جيدا، ويعرف أنهم مأجورون وفي قلوبهم مرض. ولن نرحمهم بصواريخنا، وسندكّ الغرف المظلمة على رؤوس أعداء الله والشعب...وسيكون ذلك كله في إطار القانون والدستور...فنحن لم نكن ولن نكون انقلابيين أبدا .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

ف"الزعيم" لا يحتاج إلى من يتوسط بينه وبين العمال والأجراء، وهو ما يعني عدم الحاجة إلى الاتحاد أو في أفضل الأحوال تحوله إلى منبر لتفسير سياسات "الزعيم" وقراراته الحكيمة( لكن إلى حين).

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الناس اللي في الحومة انقسمو على زوز أصناف: صنف أول يقولو انو كبير العيلة يبقى كبير العيلة ولو غلط، واكيد المرة الجاية باش يختار عريس باهي ويلزم الطلاق يصير مهما كان راي العيلة، وصنف آخر يقولو انو كبير العيلة اللي اختار مرة بالغالط في الاغلب باش يعاود يغلط مرة اخرى…

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

.عندما تتحدث عن وجود إمكان تاريخي لانبثاق "إسلام ديمقراطي" أو حداثي أو تقدمي يتجاوز تسييجات المذهب واختياراته... عندما تتحدث من موقع "برزخي" غير نسقي عن " الكتلة التاريخية" و" المشترك" أو "الكلمة السواء" فلن يقبلك الديمقراطيون…

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

...وبذلك يكون "اللُهاط" صفة لكل من استعلى على الناس بحب"تونس" حتى كادت تصير عنده ملكية شخصية لا ينازع فيها،

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

من هم هؤلاء الذين ستحاربونهم ، فتُكتب لكم "إحدى الحسنيين"(إما النصر وإما الشهادة) وهل تمتلك الشجاعة لتسمّيهم لنا وتبسط مآخذك عليهم ( سياسيا ودينيا) لأنك تتحدث عن " حرب مقدسة" قد نعلم مبدأها ولن نعلم منتهاها؟

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button