23 Sep 2021
بعد الغزارة التهديفية لإنتر ميلان هذا الموسم.. لسان حال جماهير "النيراتزوري": من يحتاج إلى لوكاكو؟
23 Sep 2021
الإعلان عن قرب إطلاق العراق أول قمر صناعي يثير ردودا ساخرة ومشككة
23 Sep 2021
جاء الخريف ومعه الاكتئاب.. كل ما تريد معرفته عن الاضطرابات العاطفية الموسمية
23 Sep 2021
لماذا لجأ العراقيون لانتفاضة عكسية ضد دعم المنتج الوطني؟
23 Sep 2021
سبب شهرة إبراهيموفيتش واستمراريته.. أرقامه أم شخصيته؟
23 Sep 2021
الاتحاد التونسي للشغل: تونس تتجه نحو الهاوية وباتت تحت حكم فردي مطلق
23 Sep 2021
إيران: تقدم جدي للغاية في المحادثات مع السعودية
23 Sep 2021
السودان.. تجمع المهنيين يدعو إلى اليقظة وائتلاف قوى الحرية والتغيير ينتقد تصريحات البرهان وحميدتي
23 Sep 2021
وزير فرنسي: أزمة الغواصات أظهرت للأوروبيين أنهم لا يمكنهم الاعتماد على الحماية الأميركية
23 Sep 2021
الزنزانة السوداء.. أفغان يروون قصص التعذيب الأميركية في سجن باغرام
23 Sep 2021
أثناء غنائها بمهرجان جرش في الأردن.. بالفيديو- لحظة فقدان ماجدة الرومي توازنها على المسرح
23 Sep 2021
المفوضية العليا للانتخابات تدعو العراقيين للمشاركة الواسعة وتتعهد بصونها
23 Sep 2021
ماذا خلف الأبواب المغلقة للسجون المصرية.. انفراجة أم ضغوط؟
23 Sep 2021
بطولة ستكون مذهلة.. إنفانتينو يشيد بتحضيرات مونديال قطر 2022
23 Sep 2021
بسبب التعذيب.. دعوة رسمية للتحقيق في ملفات المعتقلين وإبطال مذكرات الاعتقال بالعراق
23 Sep 2021
جيش الاحتلال يعلن سقوط طائرة مسيرة له بسوريا نتيجة "خلل فني"
23 Sep 2021
استشهاد أسير فلسطيني محرر وإضراب شامل في بيت لحم حدادا عليه
23 Sep 2021
حضور قطري ثقافي بعد انضمام ثلاثة مواقع أثرية لقائمة "الإيسيسكو" للتراث الإسلامي
23 Sep 2021
دبلوماسي غربي سابق: لماذا تكتسب الأحداث في تونس أهمية كبيرة؟
23 Sep 2021
إيفرغراند.. ماذا كان جواب أميركا عن أزمة ديون عملاق العقارات الصيني؟
23 Sep 2021
فريق تفاوض إيراني جديد.. هل غيرت طهران إستراتيجيتها لمفاوضات الاتفاق النووي؟
23 Sep 2021
العشاء الأخير وكيف تكونت قائمة "الواسطات" في فيسبوك؟
23 Sep 2021
هذا ما يقوله تاريخ برشلونة.. معركة كومان ولابورتا القاسية ليست يتيمة
23 Sep 2021
حين هزمت الخرافة العلم.. لماذا يروج المثقفون الشائعات والأكاذيب؟
23 Sep 2021
المنفي يدعو لدعم مبادرة استقرار ليبيا وأميركا تؤكد وقوفها مع إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية
nidhal esselmi.jpg

نضال السالمي

نضال السالمي  

رحل الإسلام السياسي إذن .. أو إختفى أو تقلّص .. يا للنّصر العظيم و الباهر .. و الآن لنمرّ إلى البديل .. الإسلام الرائع و الصادق الّذي ما إن تدخل فيه حتّى تجد نفسك في الجنّة بلا حساب و لا عقاب .. فآفسحوا المجال إذن لإسلامكم التونسي الحداثي

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الطّاغية الحقيقي هو أنت ، روحك الحاقدة .. فكرتك المتعصّبة : هناك تسكن روحانيّة الطغيان و تنمو و تزدهر .. أمّا الرئيس الطاغية فليس إلا الممثّل الشرعي لخلاصة الطغيان داخل بلاد الشعوذة نخبة و شعبا

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

و لقد كان ذلك في العصر الّذي بدأتُ فيه التّخطيط من أجل أن أتعلّم الطّيران و أسافر صوب النّجوم حيث عثرتُ ذات يوم على أروع الحبيبات في تاريخ البشر .. نجمتي الأصفى و الأجمل ..حبيبة عمري : تلك الّتي إستولت عليّ إلى الأبد .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

طرحت مرارا فكرة "البدائل الثوريّة".. فإنّ ما نحتاجه اليوم وليس نحن فقط.. بل كلّ العالم.. هو مفكّرين آخرين.. فرسانا من طراز جديد تعشقهم الحقيقة لأنّهم لا يلعبون معها تلك الألاعيب البالية ولا يتودّدون لها بمكر قديم قد مضى زمنه ولا يعرفون النفاق والتزلّف والخوف

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

إن كنت تعتقد يقينا بوجود الله و تتبنّى في نفس الآن تلك الأفكار المناقضة تماما لمتطلّبات ذاك الوجود.. فأنت تعيش خللا عميقا على المستوى النفسي والعقلي.. تعاني من غياب مريع للإنسجام الذاتي.. ومن هناك تولد الشعوذة وتترعرع وتنمو

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

و أسماء .. هي الرقّة السَّكرَى .. و هي نجوى الأحبّة .. و الماء للعطشى .. و هي المنُّ و السّلوى . و أسماء لمن لا يعرف .. حبيبةً مضت بين عصرين .. فما قبلها كان الزّمن ما قبل أسماء .. و ليس بعدها إلّا الزّمن ما بعد أسماء .. و هل بعد أسماءُ يا روح الزمن من زمنٍ ؟؟ و أسماءُ الآن هي الزّمنُ .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

لقد بكى الشّيخ مورو و تلك هي روحانية الإسلاميين : دموعهم دوما على حافّة المطر .. و قلوبهم ترتعش أبدا بالمحبة .. فلقد ربّاهم القرآن .. و ربّتهم المساجد .. فقولوا لي بربّكم : هؤلاء المزايدين على الإسلاميين في كلّ شيء أين تربّوا و أين إكتسبوا الأخلاق و المحبة و السموّ الروحي ؟؟؟

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button