24 Jun 2024
"قلبا وقالبا 2" يواصل تصدر شباك التذاكر الأميركية محققا 100 مليون دولار في 3 أيام
24 Jun 2024
فات الأوان لوقفها.. مؤرخ بريطاني مرموق: لا مفر من حرب عالمية ثالثة
24 Jun 2024
الجيش الأميركي يبحث عن "خطة بديلة" لغرب أفريقيا بعد طرده من النيجر
24 Jun 2024
إبادة قوم عند قوم مكاسب.. شبكة شركات السلاح المستفيدة من حرب غزة
24 Jun 2024
منظمة أنقذوا الأطفال: 21 ألف طفل مفقودون في غزة
24 Jun 2024
الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه إزاء تصاعد التوترات بسبب حرب غزة
24 Jun 2024
إعلام إسرائيلي: الأميركيون ربما لا يتنازلون بشأن شحنة القذائف بسبب فيديو نتنياهو
24 Jun 2024
مخابرات إسرائيل تعتقل إداريا مريضا بالسرطان أفرج عنه القضاء العسكري
24 Jun 2024
3 خطوات تنقذ برشلونة من أزمته المالية وتدخله الميركاتو الصيفي
24 Jun 2024
إسبانيا مهددة بدفع غرامة مالية إذا لعب جمال أمام ألبانيا والسبب غريب
24 Jun 2024
مصر تقترض 700 مليون دولار من البنك الدولي ضمن جهود لحشد ملياري دولار للتنمية
24 Jun 2024
انطلاق آخر أسبوع من الحملة الانتخابية في فرنسا
24 Jun 2024
عقوبات أوروبية على 6 أفراد من الجيش السوداني والدعم السريع
24 Jun 2024
كاتب إسرائيلي: لهذا يتجرأ نتنياهو على الديمقراطيين بأميركا
24 Jun 2024
تيك توك قدمت "مفتاح القتل" للحكومة الأميركية لتجنب حظرها في الولايات المتحدة
24 Jun 2024
قصف إسرائيلي استهدف عيادة طبية واستشهاد مدير الإسعاف والطوارئ بغزة
24 Jun 2024
ارتفاع عدد قتلى هجوم داغستان وانتهاء عملية "لمكافحة الإرهاب"
24 Jun 2024
الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة واشتباكات في طوباس
24 Jun 2024
أمير حسين قاضي زاده هاشمي.. عاد من ساحات القتال وأصبح طبيبا ويسعى لرئاسة إيران
24 Jun 2024
"كنت درعا بشريا".. 4 شهادات عن إرهاب الجيش الإسرائيلي بغزة
24 Jun 2024
محمد حوشية.. طفل مقدسي حلم بالشُهرة فنال الشهادة
24 Jun 2024
كيف تنقل بياناتك من أندرويد إلى آيفون بسهولة؟
24 Jun 2024
محكمة إسرائيلية تطالب بالكشف عن أوضاع أسرى غزة في معتقل تيمان
24 Jun 2024
أصوات من غزة.. معاناة الأهالي في توفير أبسط متطلبات الحياة
24 Jun 2024
غالانت في واشنطن.. اختبار لعمق الخلافات بين نتنياهو وبايدن
nidhal esselmi.jpg

نضال السالمي

نضال السالمي  

رحل الإسلام السياسي إذن .. أو إختفى أو تقلّص .. يا للنّصر العظيم و الباهر .. و الآن لنمرّ إلى البديل .. الإسلام الرائع و الصادق الّذي ما إن تدخل فيه حتّى تجد نفسك في الجنّة بلا حساب و لا عقاب .. فآفسحوا المجال إذن لإسلامكم التونسي الحداثي

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الطّاغية الحقيقي هو أنت ، روحك الحاقدة .. فكرتك المتعصّبة : هناك تسكن روحانيّة الطغيان و تنمو و تزدهر .. أمّا الرئيس الطاغية فليس إلا الممثّل الشرعي لخلاصة الطغيان داخل بلاد الشعوذة نخبة و شعبا

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

و لقد كان ذلك في العصر الّذي بدأتُ فيه التّخطيط من أجل أن أتعلّم الطّيران و أسافر صوب النّجوم حيث عثرتُ ذات يوم على أروع الحبيبات في تاريخ البشر .. نجمتي الأصفى و الأجمل ..حبيبة عمري : تلك الّتي إستولت عليّ إلى الأبد .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

طرحت مرارا فكرة "البدائل الثوريّة".. فإنّ ما نحتاجه اليوم وليس نحن فقط.. بل كلّ العالم.. هو مفكّرين آخرين.. فرسانا من طراز جديد تعشقهم الحقيقة لأنّهم لا يلعبون معها تلك الألاعيب البالية ولا يتودّدون لها بمكر قديم قد مضى زمنه ولا يعرفون النفاق والتزلّف والخوف

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

إن كنت تعتقد يقينا بوجود الله و تتبنّى في نفس الآن تلك الأفكار المناقضة تماما لمتطلّبات ذاك الوجود.. فأنت تعيش خللا عميقا على المستوى النفسي والعقلي.. تعاني من غياب مريع للإنسجام الذاتي.. ومن هناك تولد الشعوذة وتترعرع وتنمو

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

و أسماء .. هي الرقّة السَّكرَى .. و هي نجوى الأحبّة .. و الماء للعطشى .. و هي المنُّ و السّلوى . و أسماء لمن لا يعرف .. حبيبةً مضت بين عصرين .. فما قبلها كان الزّمن ما قبل أسماء .. و ليس بعدها إلّا الزّمن ما بعد أسماء .. و هل بعد أسماءُ يا روح الزمن من زمنٍ ؟؟ و أسماءُ الآن هي الزّمنُ .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

لقد بكى الشّيخ مورو و تلك هي روحانية الإسلاميين : دموعهم دوما على حافّة المطر .. و قلوبهم ترتعش أبدا بالمحبة .. فلقد ربّاهم القرآن .. و ربّتهم المساجد .. فقولوا لي بربّكم : هؤلاء المزايدين على الإسلاميين في كلّ شيء أين تربّوا و أين إكتسبوا الأخلاق و المحبة و السموّ الروحي ؟؟؟

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button