17 May 2021
بالفيديو- هزائم تاريخية وكوارث دفاعية وتعاقدات ارتجالية.. أين الخطأ في برشلونة؟
17 May 2021
غزة.. المقاومة تستهدف عسقلان وأسدود وقائد عسكري إسرائيلي يعترف: لم نكن مستعدين تماما للمواجهة
17 May 2021
"هذا بنك أهداف الاحتلال".. شاهد- رسالة مؤثرة لفلسطيني يحمل طفله الشهيد في غزة
17 May 2021
رسالة مؤثرة لفلسطيني يحمل طفله الشهيد في غزة
17 May 2021
بعد موافقة إدارة بايدن على صفقة أسلحة مع إسرائيل.. أردوغان: واشنطن تكتب التاريخ بيدين ملطختين بالدماء
17 May 2021
تدمير برج الجلاء في غزة.. إسرائيل في مرمى الانتقادات الدولية
17 May 2021
هنادي الحلواني للجزيرة نت: أتعهد بفضح انتهاكات سجون الاحتلال بحق المقدسيات
17 May 2021
يوسف زيدان يعود لإثارة الجدل حول القدس ومتخصصون يفندون ادعاءاته
17 May 2021
بسبب الاعتداءات على فلسطين.. البرلمان الأردني بالإجماع يطالب بطرد سفير إسرائيل
17 May 2021
هآرتس: لم تكن لدى إسرائيل أي إستراتيجية أو "سيناريو نهاية" بشأن غزة.. والآن تدفع الثمن
17 May 2021
إسرائيل تقصف مقر الهلال الأحمر القطري في غزة
17 May 2021
صواريخ المقاومة تحول حياة الإسرائيليين لجحيم
17 May 2021
مشهد المقاومة في القدس.. هل يثير مخاوف الكتاب الصهاينة على مستقبل إسرائيل؟
17 May 2021
ترجمات وتصميمات ونشر أخبار.. هكذا يساند العرب والأجانب قضايا فلسطين حول العالم
17 May 2021
تيمناً بمعركة المقاومة ضد الاحتلال.. "سيف القدس" اسم أحدث مواليد رفح
17 May 2021
شاهد- أمانة تحت النار.. منقذ يعيد مبلغا وجده تحت ركام منزل مقصوف بغزة
17 May 2021
رفض أميركي للمرة الثالثة لمسودة بيان أممي.. التنديد الأوروبي يتسع وواشنطن تراهن على وساطة مصر لإنهاء الصراع في فلسطين
17 May 2021
شاهد- يملك ذاكرة قوية ويعرف أماكن الدول على الخارطة.. هكذا حقق مسن عراقي حلم حياته بتعلم القراءة والكتابة
17 May 2021
الأرقام في تزايد.. الحرب على غزة تكلف إسرائيل خسائر اقتصادية هائلة
17 May 2021
غزة تحت القصف.. 350 ألف فلسطيني بلا مياه وآلاف المنازل تتهددها كارثة حقيقية
17 May 2021
بالفيديو- وداعا يوفنتوس.. رونالدو ينقل أسطول سياراته الفاخرة بالكامل من تورينو
17 May 2021
كويتيون يطالبون بطرد سفير التشيك بعد إعلانه التضامن مع إسرائيل
17 May 2021
قصة موجعة لطفل قضى ساعات تحت الأنقاض مع أفراد عائلته الشهداء
17 May 2021
شاهد- بالتسبيح والتهليل.. طفلة تواجه خوفها من قصف الاحتلال على غزة
17 May 2021
موقف رسمي خجول.. مظاهرات بجنوب أفريقيا ضد القصف الإسرائيلي على غزة والقمع في القدس
nidhal esselmi.jpg

نضال السالمي

نضال السالمي  

رحل الإسلام السياسي إذن .. أو إختفى أو تقلّص .. يا للنّصر العظيم و الباهر .. و الآن لنمرّ إلى البديل .. الإسلام الرائع و الصادق الّذي ما إن تدخل فيه حتّى تجد نفسك في الجنّة بلا حساب و لا عقاب .. فآفسحوا المجال إذن لإسلامكم التونسي الحداثي

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الطّاغية الحقيقي هو أنت ، روحك الحاقدة .. فكرتك المتعصّبة : هناك تسكن روحانيّة الطغيان و تنمو و تزدهر .. أمّا الرئيس الطاغية فليس إلا الممثّل الشرعي لخلاصة الطغيان داخل بلاد الشعوذة نخبة و شعبا

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

و لقد كان ذلك في العصر الّذي بدأتُ فيه التّخطيط من أجل أن أتعلّم الطّيران و أسافر صوب النّجوم حيث عثرتُ ذات يوم على أروع الحبيبات في تاريخ البشر .. نجمتي الأصفى و الأجمل ..حبيبة عمري : تلك الّتي إستولت عليّ إلى الأبد .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

طرحت مرارا فكرة "البدائل الثوريّة".. فإنّ ما نحتاجه اليوم وليس نحن فقط.. بل كلّ العالم.. هو مفكّرين آخرين.. فرسانا من طراز جديد تعشقهم الحقيقة لأنّهم لا يلعبون معها تلك الألاعيب البالية ولا يتودّدون لها بمكر قديم قد مضى زمنه ولا يعرفون النفاق والتزلّف والخوف

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

إن كنت تعتقد يقينا بوجود الله و تتبنّى في نفس الآن تلك الأفكار المناقضة تماما لمتطلّبات ذاك الوجود.. فأنت تعيش خللا عميقا على المستوى النفسي والعقلي.. تعاني من غياب مريع للإنسجام الذاتي.. ومن هناك تولد الشعوذة وتترعرع وتنمو

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

و أسماء .. هي الرقّة السَّكرَى .. و هي نجوى الأحبّة .. و الماء للعطشى .. و هي المنُّ و السّلوى . و أسماء لمن لا يعرف .. حبيبةً مضت بين عصرين .. فما قبلها كان الزّمن ما قبل أسماء .. و ليس بعدها إلّا الزّمن ما بعد أسماء .. و هل بعد أسماءُ يا روح الزمن من زمنٍ ؟؟ و أسماءُ الآن هي الزّمنُ .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

لقد بكى الشّيخ مورو و تلك هي روحانية الإسلاميين : دموعهم دوما على حافّة المطر .. و قلوبهم ترتعش أبدا بالمحبة .. فلقد ربّاهم القرآن .. و ربّتهم المساجد .. فقولوا لي بربّكم : هؤلاء المزايدين على الإسلاميين في كلّ شيء أين تربّوا و أين إكتسبوا الأخلاق و المحبة و السموّ الروحي ؟؟؟

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button