20 May 2022
فيديو جديد لاغتيال شيرين أبو عاقلة.. الاحتلال يمتنع عن إجراء تحقيق والنيابة الفلسطينية تحدد نوع الرصاصة
20 May 2022
الحرب الروسية الأوكرانية.. تحذير أممي من مجاعة عالمية وواشنطن تتهم موسكو باستخدام الجوع كأداة في الحرب
20 May 2022
خبراء روس يجيبون الجزيرة نت.. ما حقيقة سحب موسكو قواتها من سوريا؟
20 May 2022
المركزي المصري يرفع أسعار الفائدة لاحتواء التضخم
20 May 2022
ما يجب أن تعرفه عن النباتات الطاردة للبعوض
19 May 2022
عقوبات وضغوط.. المستشار الألماني الأسبق شرودر يدفع ثمن علاقته بروسيا
19 May 2022
مظاهرات جديدة في الخرطوم وتوقيف قياديين اثنين في حزب معارض
19 May 2022
مجلس الشيوخ الأميركي يقر مساعدات لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار
19 May 2022
تعرف على أهم 10 عملات مشفرة بديلة للبيتكوين يمكنك الاستثمار فيها
19 May 2022
دور روسيا وأوكرانيا في سوق القمح العالمية
19 May 2022
فنلندا والسويد.. قاب قوسين أو أدنى من الانضمام للناتو
19 May 2022
جيش الاحتلال الإسرائيلي يرفض فتح تحقيق في جريمة اغتيال شيرين
19 May 2022
ريال مدريد يحصل على 360 مليون يورو قبل استكمال أشغال ملعب سانتياغو برنابيو
19 May 2022
روسيا تؤكد استسلام 1730 أوكرانيّا في مجمع آزوفستال بينهم 80 جريحا
19 May 2022
كاميرا الجزيرة تزور مكان اغتيال شيرين أبو عاقلة
19 May 2022
عجائب الموز والتوت الأزرق.. وما علاقة الطعام بالحماية من الخرف؟
19 May 2022
"نطحة" تكلف مشجعا حكما بالسجن واستبعادا مدى الحياة
19 May 2022
كيف تتعامل مع التعليقات المزعجة من دون أن تفقد أعصابك؟
19 May 2022
بالفيديو.. خرائط غوغل تعلن عن ميزة "الرؤية الغامرة" لعشاق السفر
19 May 2022
بعد قرار بايدن.. عودة المارينز للصومال تذكر الأميركيين بمأساة "بلاك هوك داون"
19 May 2022
جعجع يتحدث عن "أكثرية جديدة" في لبنان ويرفض انتخاب بري لرئاسة البرلمان
19 May 2022
تمدد إيراني وعودة تنظيم الدولة.. ثنائية ترفع مخاطر الأردن الأمنية
19 May 2022
تواصل عمليات الإجلاء من ماريوبول.. بلينكن يطالب بوقف الحرب ومجموعة السبع تقرر دعما جديدا لأوكرانيا
19 May 2022
ساحة اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة تتحول إلى معرض فني يوثق الجريمة
19 May 2022
مبابي مهدد بالغياب عن أول مباراة له مع ريال مدريد
zammouri.jpg

عبد الحق الزموري

مفكر و كاتب و إعلامي

عبد الحق الزموري  

تخلت نخبنا (الحاكمة والمعارضة) بجهل أو بوعي أو بتبعية عن الدفاع عن لغتها الوطنية، ولم تعد تلتفت إلى شعار «لا نهضة لأمة من خارج لغتها»، بل إنها لم ترتق حتى للنقطة الأولى من بيان المائة للرئيس ماكرون، الذين طالبوه «بالتخلي عن استعمال الإنجليزية في الخارج ... وفي داخل فرنسا نفسها، لأن ذلك يدفع زائرينا

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

عددٌ من الأصدقاء مصدومون ويُولْولون أمام مشهد الانقسام المجتمعي الماثل أمامهم، وبعضهم يحتج على تدوينة سابقة لي في الموضوع.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

هذا العمل يبقى رائعا عرضا وإخراجا، وإفادة علمية وثقافية عامة، ما يساعد على بث وعي جماهيري بمحطات تاريخنا المعاصر، وإعادة ترتيب ذاكرتنا.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

سيصاب منا بالكوفيد 19 (بحسب مسار الأحداث) عشرات الآلاف، وسيتوفّى الله منا المآت (لا قدّر الله) ... ذاك قدرُنا في ظل السياسات الصبيانية التي تعاملت بها مختلف أجهزة الدولة مع جائحة الكورونا، وخاصة فيما يُعرَفُ بالموجة الثانية منها.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

سارع أستاذ العلوم السياسية بالجامعة التونسية د. حمادي الرديسي إلى نشر ردٍّ "عنيف" على خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيّد بمناسبة أداء أعضاء الحكومة الجديدة اليمين الدستورية، في مقال بمجلة "Business News" تحت عنوان معبّر جدا "قيس سعيد، المنتحل"، عنوان أثار حفيظة عدد من القراء…

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

طبعا لستُ في وارد الموقف مما أتاه سعيّد أو غيره، أنا فقط أدعو إلى الجلوس بهدوء لتفكيك "ظاهرة العُقدة الفرنسية" كما سمّاها نص عدنان منصر، والاشتغال على المعنى العميق للكرامة (أنظر على سبيل المثال أعمال المرحوم مهدي المنجرة) لمعرفة استرجاعها أو العمل على بنائها وصيانتها.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

عدد ممن أثق في رجاحة عقله، وتجرّد روحه، وتعاليه عن سفاسف الأمور من بين أصدقائي المتعلقين ببركات الثورة، عبّروا في الأيام الماضية عن نبرة عالية من تخوّفات "مشروعة" من "سرقة" الحلم الكبير في التغيير في تونس.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button