24 Jun 2024
"قلبا وقالبا 2" يواصل تصدر شباك التذاكر الأميركية محققا 100 مليون دولار في 3 أيام
24 Jun 2024
فات الأوان لوقفها.. مؤرخ بريطاني مرموق: لا مفر من حرب عالمية ثالثة
24 Jun 2024
الجيش الأميركي يبحث عن "خطة بديلة" لغرب أفريقيا بعد طرده من النيجر
24 Jun 2024
إبادة قوم عند قوم مكاسب.. شبكة شركات السلاح المستفيدة من حرب غزة
24 Jun 2024
منظمة أنقذوا الأطفال: 21 ألف طفل مفقودون في غزة
24 Jun 2024
الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه إزاء تصاعد التوترات بسبب حرب غزة
24 Jun 2024
إعلام إسرائيلي: الأميركيون ربما لا يتنازلون بشأن شحنة القذائف بسبب فيديو نتنياهو
24 Jun 2024
مخابرات إسرائيل تعتقل إداريا مريضا بالسرطان أفرج عنه القضاء العسكري
24 Jun 2024
3 خطوات تنقذ برشلونة من أزمته المالية وتدخله الميركاتو الصيفي
24 Jun 2024
إسبانيا مهددة بدفع غرامة مالية إذا لعب جمال أمام ألبانيا والسبب غريب
24 Jun 2024
مصر تقترض 700 مليون دولار من البنك الدولي ضمن جهود لحشد ملياري دولار للتنمية
24 Jun 2024
انطلاق آخر أسبوع من الحملة الانتخابية في فرنسا
24 Jun 2024
عقوبات أوروبية على 6 أفراد من الجيش السوداني والدعم السريع
24 Jun 2024
كاتب إسرائيلي: لهذا يتجرأ نتنياهو على الديمقراطيين بأميركا
24 Jun 2024
تيك توك قدمت "مفتاح القتل" للحكومة الأميركية لتجنب حظرها في الولايات المتحدة
24 Jun 2024
قصف إسرائيلي استهدف عيادة طبية واستشهاد مدير الإسعاف والطوارئ بغزة
24 Jun 2024
ارتفاع عدد قتلى هجوم داغستان وانتهاء عملية "لمكافحة الإرهاب"
24 Jun 2024
الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة واشتباكات في طوباس
24 Jun 2024
أمير حسين قاضي زاده هاشمي.. عاد من ساحات القتال وأصبح طبيبا ويسعى لرئاسة إيران
24 Jun 2024
"كنت درعا بشريا".. 4 شهادات عن إرهاب الجيش الإسرائيلي بغزة
24 Jun 2024
محمد حوشية.. طفل مقدسي حلم بالشُهرة فنال الشهادة
24 Jun 2024
كيف تنقل بياناتك من أندرويد إلى آيفون بسهولة؟
24 Jun 2024
محكمة إسرائيلية تطالب بالكشف عن أوضاع أسرى غزة في معتقل تيمان
24 Jun 2024
أصوات من غزة.. معاناة الأهالي في توفير أبسط متطلبات الحياة
24 Jun 2024
غالانت في واشنطن.. اختبار لعمق الخلافات بين نتنياهو وبايدن
jaouedi.jpg

الطيب الجوادي

أستاذ عربية و كاتب و روائي

الطيب الجوادي  

يكاد يسلّم الجميع بأن رداءة المشهد الابداعي عموما والمسرحي خصوصا هو تيار جارف لا يمكن الوقوف ضده لعدة اعتبارات منها أن النص الجيد لا جمهور له،ويكون سببا لإفلاس المهرجانات،ومنها أن الهدف من العروض "المسرحية "في المهرجانات الصيفية هو الترفيه والاضحاك لا أكثر ،ومنها بالخصوص أن جمهور المهرجانات هو جمهور

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

...وأقسم بالله العظيم ان التلفزة الوطنية ألغت لقاء معي لان احدهم أعلمهم بأنني قريب من "الإخوان "كما رفضت المعنية بالركن الثقافي في جريدة الصباح في اوج نجاح السيرة،الحديث معي وذكر الاقبال عليها في المعرض ،وذكرت روايات اخرى لم تجد ربع رواج السيرة،

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

منذ كنت تلميذا كنت أنفر من درس المهموز، وكنت أتعمّد الغياب حين أعرف أنّ سيدي سيدرّسنا هذا الدرس،والسبب أنني كتبت البئر في جملة سقط محمود في البئر هكذا :بإرٌ! فصفعني سيدي وضحك منّي التلاميذ ضحكا طويلا متواصلا،

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

ولكن نعيمة تعرف كيف تنسيني الطرايح والتبهذيل ودعاء الشرّ، فأندفع نحوها من جديد وأقرصها، وتعود هي للصراخ والنديب

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

وقد توصل المنصف ولد عمي إلى حل وسط بعبقريته الفطرية إذ انضم علنا لحزب حمة الهمامي وساند سرا حركة النهضة، ثم ترك الجميع لينضم إلى النداء قبيل الانتخابات الأخيرة!

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button
24 décembre 2015 2273 0

كان علي يا أمي أن أنزل إلى حفرة القبر وأن أحمل جسدك المسجى بين أحضاني وأن أنزلك منزل الأبدية ،رفض الوالد مساعدتي وكذا إخوتي فكان علي أن أؤدي الدور الحزين أنا ابنك البكر الذي يجب الا يسمح للغرباء بانتهاك حرمة جسدك ،حملتك بين أحضاني فالتحم جسدانا تماماً وأحسست بحضنك الدافيء فتلكأت في وضعك داخل القبر،ل

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

عندما غادرت الكولاج والمبيت الى قريتي بسبب العقوبة ،لم تفهم هنية [التي وصلها الخبر من المنصف ولد عمي]" كيفاش تحط رأس عبد تحت مكتب المعلمة" ولم أستطع أبدا أن أقنعها أنه رأس اصطناعي ،وكانت تردد كالمجنونة: " والله كان طردوك الا ما تسرح بالبڤرات كي المنصف ولد عمك" !

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button