02 Dec 2022
كورونا في الصين.. أكثر من 34 ألف إصابة والسلطات ترفع الإغلاقات جزئيا بعد احتجاجات على القيود
02 Dec 2022
كأس العالم بقطر.. الوجه الثقافي للعرب والعلاقة بين الغرب والشرق (1)
02 Dec 2022
إسبانيا تعاني منذ هدف كوريا الجنوبية غير الشرعي عام 2002 إلى هدف اليابان 2022.. هل عبرت الكرة خط المرمى؟
02 Dec 2022
أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الدارجة بالدوحة
02 Dec 2022
للمرة الأولى.. اليابان تتعاون مع بريطانيا وإيطاليا في مشروع مشترك لتطوير مقاتلة نفاثة
02 Dec 2022
عاجل | مراسل الجزيرة عن مسؤول أفغاني: قتلى وجرحى في تفجير سيارة مفخخة استهدف مسجدا جنوبي العاصمة كابل
02 Dec 2022
أوقفوا سوء استخدام المضادات الحيوية
02 Dec 2022
جين كالدر.. حكاية أسترالية قادها حب فلسطين من أستراليا إلى بيروت وعاقبها الاحتلال بالقتل مرضًا في غزة
02 Dec 2022
قيادي في تحالف نداء أهل السودان: موقف المكون العسكري من التسوية السياسية متناقض بين البرهان وحميدتي
02 Dec 2022
الضحك مسألة مهمة.. وحس الدعابة مهارة أساسية في الحياة يجب تعلمها
02 Dec 2022
في حديث لـ"ذا أتلتيك".. صحفي إسرائيلي: تجربتي بقطر أنهت أي أمل بتحسين علاقتنا مع الشعوب العربية
02 Dec 2022
في حقل بكازاخستان.. روسيا تختبر بنجاح منظومة دفاعية جديدة مضادة للصواريخ والأهداف الجوية
02 Dec 2022
من عمال المناجم البولنديين إلى جيل ملهم من الجزائريين.. كيف أسهمت الهجرة في أمجاد كرة القدم الفرنسية؟
02 Dec 2022
رويترز: الاتحاد الأوروبي يتفق على تطبيق حد أقصى لسعر النفط الروسي عند 60 دولارا
02 Dec 2022
هل تعرقل العمليات التركية الأخيرة في سوريا مسار التقارب مع النظام أم تسرّعه؟
02 Dec 2022
الجمهور هو السبب.. رئيس لجنة الحكام بالفيفا يتحدث عن أسباب زيادة الوقت المحتسب بدل الضائع بمونديال قطر
02 Dec 2022
بحماس أنساهم سنوات الحرب.. هكذا تابع أهالي تعز اليمنية مونديال قطر
02 Dec 2022
صادرات القطاع الخاص القطري تنتعش.. وتوقعات باستمرار النمو لمرحلة ما بعد المونديال
02 Dec 2022
13.8 مليار سنة.. كيف عرف علماء الفلك أن هذا هو عمر الكون؟
02 Dec 2022
ميقاتي يطالب المجتمع الدولي بالتعاون لإنهاء "أزمة اللاجئين السوريين" في لبنان
02 Dec 2022
سلطات خيرسون تناشد السكان بالنزوح إلى مناطق أكثر أمنا
02 Dec 2022
تفتيش مئات الأشخاص والمباني التابعة لها.. أوكرانيا تأمر بالتحقيق في أنشطة كنيسة مرتبطة بروسيا
02 Dec 2022
بعد استشهاد قياديَين في حركة "الجهاد".. تأهب إسرائيلي حول غزة وحماس تدعو للاحتشاد الدائم بالمسجد الأقصى
02 Dec 2022
معارك محتدمة بالشرق والجنوب الأوكراني.. الكرملين يعلن أن المفاوضات مع واشنطن والناتو باءت بالفشل ويرد على بايدن
02 Dec 2022
ختام الدور الأول للمونديال.. ذكريات مواجهة 2010 تخيم على مباراة غانا وأوروغواي والكاميرون تبحث عن الأمل الأخير
Mustapha Aloui.jpg

مصطفى العلوي

أستاذ جامعي و ناشط سياسي و حقوقي و باحث في العلوم الانسانيه

مصطفى العلوي  

كرة القدم لعبة تستعصي على كبرى الأيديولوجيات -المغلقة خاصة- رغم قدرة كل واحدة منها على الاستثمار المالي، او الديني، او الثقافي، او السياسي فيها وتحقيق نتائج كبيرة احيانا و بكل تأكيد، وخاصة الأيديولوجيا الليبرالية حيث يقع تسليع كل شيء ومن ضمنه اللعب البشري.

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

انه لا بد من تأويلية تقدمية جديدة ، تكون ' ديكولونيالية' وانسنية في نفس الوقت ، لتحقيق صيغة جديدة من الهيمنة الثقافية الضرورية لاي نهضة ثقافية و تاريخية حقيقية في السياقات العربية والإسلامية بعيدا عن التوظيف المحافظ لكل اجيال التأويلية الحديثة من شلايرماخر ودلتاي ..مرورا بفيبر و بغادامير ..وصولا حتى

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

… وإن هدفي من هذا النصّ ليس الدخول في صراع الأحزاب اليسارية التونسية البيني ولا صراع شقوقها الداخلية المتوالدة باستمرار ، بل الدفع بالنقاش الفكري الى أعلى ما يمكن من الوضوح النظري و السياسي حتى عند من أختلف معهم لأنني أحبّذ دائما أن نكون جميعنا متناسقين في التفكير/السلوك السياسي كي يصبح للخلاف معنى

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

واذا كان استبدال 2011 وقع باسم الحرية - ثم انحرف في اتجاه محافظ -، و اذا كان استبدال 2014 وقع باسم الحداثة كرد فعل على انحراف الأول نحو المحافظة - ثم انحرف في اتجاه الفساد -، فان استبدال 25 جويلية ،بعد انتخابات 2019, غير الوجهة معلنا فتح مرحلة '' استبدال النخبة بالشعب '' مستغلا فشل النخب المحافظة وا

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

عاد نقاش ثنائية 'الوطني المستبدّ' و 'الديمقراطي العميل' هذه الأيّام الى تونس بسبب تصريحات لبعض الوجوه المعروفة وردود فعل عديدة عليها. وليس هدفي هنا الانخراط في صفّ أي كان من المتحاورين اسنادا أو معارضة، بل الاسهام في نقاش اشكالية كبيرة تشغل الفكر و النضال السياسيين منذ زمن بعيد دون حلّ فتعود الى الس

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

نحن لم ننتقل مع قيس سعيد بالدستور وبالقانون الانتخابي اللذين أصدرهما من الجمهورية الى اللاجمهورية بل ننتقل داخل الجمهورية نفسها بين حالة وأخرى بها تقدّم هنا وركود أو حتى تراجع هناك .

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

…يعني السلطة ' لا تعرف ' الرجل.. ولا تعيش في تونس الحالية ولا في العصر الحالي .. وبالتالي.. لا تعي حمقها!

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button