19 Apr 2021
إثيوبيا تتمسك بالتعبئة الثانية لسد النهضة.. السودان يقدم إحاطة لمجلس الأمن بشأن المفاوضات والسيسي يخاطب قادة أفارقة
19 Apr 2021
اليمن.. اشتباكات عنيفة في مأرب ونزوح واسع للمدنيين جراء المعارك بين الجيش الوطني والحوثيين
19 Apr 2021
ثالث حادث قطار في مصر بأقل من شهر.. فاجعة جديدة ورئيس هيئة سكك الحديد يقدم استقالته
19 Apr 2021
12 ناديا أوروبيا كبيرا يتزعمهم ريال مدريد يعلنون إطلاق دوري السوبر الانفصالي والفيفا يرفض
18 Apr 2021
مستشار الأمن القومي الأميركي يصف محادثات فيينا بالبناءة.. أكسيوس: مسؤولون إسرائيليون يتوقعون عودة واشنطن للاتفاق النووي
18 Apr 2021
جونسون يعارض وماكرون يرفض ويويفا يهدد.. ردود أفعال غاضبة ضد الدوري الأوروبي الانفصالي
18 Apr 2021
الأهلي يفوز على الزمالك في قمة الدوري المصري الممتاز
18 Apr 2021
فايننشال تايمز: محادثات سعودية إيرانية جرت في بغداد ومسؤول بالمملكة ينفي.. رويترز: الاجتماع ركز على ملفي اليمن ولبنان
18 Apr 2021
الحصاد 2021/4/18
18 Apr 2021
بوثائق وأدلة مسربة.. تحقيق "جريمة ضد التاريخ" يكشف أسرار خفية عن نهب الآثار في سوريا
18 Apr 2021
استمرار الاجتماعات في فيينا لمناقشة رفع العقوبات الأميركية والعودة إلى الاتفاق النووي
18 Apr 2021
بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. "الاختيار 2" يثير غضب الشارع المصري
18 Apr 2021
تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال قطر
18 Apr 2021
بالفيديو- لصالح أتلتيكو وبرشلونة.. ريال مدريد يتعثر أمام خيتافي
18 Apr 2021
نابولي يقطع سلسلة انتصارات إنتر ميلان متصدر الدوري الإيطالي
18 Apr 2021
أميركا: لا ضمانات بعد انسحابنا من أفغانستان وسنعيد تمركز قواتنا لمواجهة الإرهاب
18 Apr 2021
بعد اعتقالها عددا من المرشحين.. إسرائيل تتجاهل طلبا أوروبيا لمراقبة الانتخابات الفلسطينية
18 Apr 2021
أهلي جدة يفلت من الهزيمة على ملعبه أمام الدحيل القطري بأبطال آسيا
18 Apr 2021
بالصور.. حادث قطار قرب مدينة طوخ بمحافظة القليوبية المصرية
18 Apr 2021
تقليد رمضاني في فرنسا.. حملات إلكترونيه للتبرع لاقتناء مصاحف خاصة بالمكفوفين
18 Apr 2021
لماذا تسعى طهران والرياض للتقارب الآن.. ما علاقة بايدن وأي دور لإسرائيل؟
18 Apr 2021
السودان يجدد دعوته لضرورة التوصل لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة قبل التعبئة الثانية
18 Apr 2021
ارتفاع عدد قتلى ضحايا قطار مدينة طوخ المصرية إلى 16
18 Apr 2021
على منوال رباعيات الخيام.. كيف انتقد جاهين كرسي السلطة المصري؟
18 Apr 2021
ما وراء الخبر- أنباء عن مباحثات إيرانية سعودية.. ماذا سيبحثان ولماذا الآن؟
Anouer El Kousri.jpg

أنور القوصري

محامي و ناشط حقوقي

أنور القوصري  

19 April 2021 172 0

…لكن الإخشيدي يتقمص في نفس الوقت وضع الخصم والحكم.. بادعائه حق تأويل الدستور ضد خصومه من الرئاسات الثلاثة لصالحه…وهذا خرق للدستور وخرق فضيع للأصول القانونية..

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

استهتاركم جميعا بإحياء هذه الذكرى اليوم.... يكشف عن طينتكم... وماذا انتم تريدون حقا !!!!!

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

الرعايا تطبل وتصفق للرئيس عندما يصيب وعندما يخطأ...ولا تجد له أخطاء... وإن اعترفت ببعضها تبررها... فتشجعه على التحول لدكتاتور.. المواطن يؤيده عندما يصيب...وينقده عندما يخطأ...

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

فكلما احتدمت التجاذبات بين الكتل البرلمانية في الاتفاق على كيفية اختيار أعضاء المحكمة وهي محتدمة الآن... ومن بعد داخل السلطة القضائية... وفي كيفية الإختيار من طرف رئاسة الجمهورية وهذا أيضا لا يجب غض الطرف عنه واعتباره من تحصيل الحاصل... كلما ابتعدنا او اقتربنا َمن حسن الاختيار....

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

شيئ يندي له الجبين...وربي حشمت في بقعتهم... متخلفين حضاريا... وموش عايشين في عصرهم... وسلوكهم يشبه شوية سلوك الدواعش...وموخرين بالتوالي…وما يقراوش…وما عندهمش المعلومات الصحيحة… وزيد بكل ثقة في النفس عندهم رأي في الميضوع

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

ولكنه ليس غبيا...بل هو مدرسة في معاني الحياة.. يا متحذلقين.. . هم يعملون لان ينضاف الغباء للفشل...ههههههه

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button

... بعض الثقفوت الحداثويون، وحتى ممن انتموا لليسار، أو يقولون انهم ينتمون له حاليا، وجدو هذه الأيام الفرصة سانحة فخرجوا بقوة، للدفاع عن ضرورة إسقاط النهضة من الحكم... بكل الوسائل... ولو بالاصطفاف وراء مشروع الحزب الدستوري الحر...مدعين في نفس الوقت بكل صفاقة انه الطرف الوحيد، أو الطرف الأهم الذي يداف

facebook sharing button
twitter sharing button
linkedin sharing button
email sharing button
sharethis sharing button